مزيد من التشويق. وسرعة تسابق الزمن.

الكفاءة وديناميكية القيادة في سيارة BMW M6 كوبيه.

مزيد من التشويق. وسرعة تسابق الزمن.

الكفاءة وديناميكية القيادة في سيارة BMW M6 كوبيه.

ما إن يبدأ محرك البنزين M TwinPower Turbo ثماني الأسطوانات بالهدير تحت غطاء المحرك الأكثر طولاً، تبدأ الحدود بين الطرقات والكراج بالتلاشي شيئاً فشيء. تبدو مزايا سيارات السباق واضحة في سيارة BMW M6 كوبيه فهي تنبض بالرشاقة والدقة في كل تفصيل من تفاصيلها. وبفضل وزنه الخفيف نسبياً، يسهم السقف بتخفيض مركز الجاذبية وهذا ما يؤدي إلى زيادة الأداء الديناميكي ويعزز الكفاءة في الوقت ذاته. وبذلك تتربع سيارة كوبيه الرياضية النابضة بالأناقة على عرش الصدارة في كافة الأوقات.

مزيد من التشويق. وسرعة تسابق الزمن.الكفاءة وديناميكية القيادة في سيارة BMW M6 كوبيه.

ما إن يبدأ محرك البنزين M TwinPower Turbo ثماني الأسطوانات بالهدير تحت غطاء المحرك الأكثر طولاً، تبدأ الحدود بين الطرقات والكراج بالتلاشي شيئاً فشيء. تبدو مزايا سيارات السباق واضحة في سيارة BMW M6 كوبيه فهي تنبض بالرشاقة والدقة في كل تفصيل من تفاصيلها. وبفضل وزنه الخفيف نسبياً، يسهم السقف بتخفيض مركز الجاذبية وهذا ما يؤدي إلى زيادة الأداء الديناميكي ويعزز الكفاءة في الوقت ذاته. وبذلك تتربع سيارة كوبيه الرياضية النابضة بالأناقة على عرش الصدارة في كافة الأوقات.

BMW M subbrand

ناقل الحركة M ثنائي القابض بسبع سرعات مع تقنية  DRIVELOGIC.

ناقل الحركة M ثنائي القابض مع تقنية  Drivelogic هو نظام نقل حركة ثنائي القابض مبتكر مصمَّم خصِّيصاً لمحرِّكات BMW M ذات سرعات الدوران العالية. يأتي ناقل الحركة مجهزاً بنظام السحب المحسن، مع الاختيار الأوتوماتيكي لسرعة ناقل الحركة، ووظيفة التحكم بالإطلاق Launch Control، ونظام تعزيز السرعة المنخفضة، وكذلك وظيفة التوقف والتشغيل التلقائي Automatic Start-Stop function. كما يمكن التحكم بنظام ناقل الحركة إما تلقائياً أو يدوياً باستخدام دواسات السرعة الموجودة على عجلة القيادة M الجلدية أو مقبض تغيير السرعات الموجود في وسط لوحة التجهيزات المركزية.
يمكنك ناقل الحركة M ثنائي القابض من تغيير السرعات بسرعة كبيرة دون انقطاع في قوة السحب. ويعود الفضل في ذلك إلى ناقلي الحركة الفرعيين المزودان بقابض لكل منهما ويقومان بالتحويل المستمر لطاقة المحرك إلى العجلات من خلال التدخل في عمل المقابض. كما جرى أيضاً تحسين استراتيجية تغيير السرعات بمساعدة بيانات الملاحة الحالية حيث يقوم ناقل الحركة M ثنائي القابض على سبيل المثال بتخفيف السرعة بشكل استباقي على المنعطفات. أما وظيفة التحكم بالإطلاق Launch Control الإضافية، فهي تتيح تسارعاً بحد أقصى من وضعية الثبات مزودةً السائق بتجربة قيادة ديناميكية لا حدود لها بحيث يصبح تغيير السرعات عند السرعات العالية ممكناً دون الحاجة لاستخدام القابض ودون انقطاع في القوة المولدة.
وبغض النظر عن اختيار السائق للوضع "D" التلقائي أو الوضع "S" اليدوي، تبقى تقنية Drivelogic تمده بثلاث وضعيات لتغيير السرعة بشكل دائم وهي: الوضع الرياضي المطلق، ووضع الراحة والكفاءة.

مجموعة COMPETITION.

شعورٌ ينبض بالإثارة وكأنك في حلبة سباق: تضفي مجموعة Competition على السيارة قوة محسنة للمحرك، وتوجيهاً مباشراً أكبر ونظام تعليق جرى تعديله خصيصاً ليضمن تقديم سيارة BMW M6 كوبيه مستوى أداء أكثر تفوقاً على الطريق.
وبذلك ارتفعت قوة محرك البنزين M TwinPower Turbo ثماني الأسطوانات من 412 كيلوواط إلى 441 كيلوواط. ويعود الفضل في هذا الأداء المحسن إلى زيادة الضغط المعزز عند النطاق العلوي لدورات المحرك. كما يعمل نظام العادم الرياضي على إضفاء الطابع الديناميكي على صوت المحرك على نحو خاص ليشعل الأجواء إثارةً وحماسة. وسواء كنت على حلبة السباق أو خلال الاستخدام اليومي، يضمن لك نظام التعليق المعدل على نحو خاص ونظام التوجيه المباشر بديناميكيته التي لا تعرف الحدود تنفيذ جميع أوامر التوجيه بأقصى دقة ممكنة. وأثناء الانطلاق على الطريق، تضفي مجموعة Competition المزيد من الجاذبية على السيارة بفضل عجلاتها من المعدن الخفيف ثنائية الأضلاع بتصميم 601 M قياس 20 بوصة وبفضل إطاراتها المختلطة ثنائية اللون، إلى جانب أنبوب العادم المزدوج بلونه الأسود وبطلائه من الكروم من مجموعة نظام العادم الرياضي.

نظام  M التفاضلي النشط.

يقوم نظام  M التفاضلي النشط بتوزيع عزم القيادة بشكل متغاير بين العجلات الخلفية لتحسين قو السحب والتمتع بقيادة ثابتة خلال التغيير الديناميكي للمسار أو التسارع على المنعطفات أو عند الإنعطاف بسرعات عالية أو أثناء القيادة على الطرق الوعرة، التي تحتوي على الثلج والبحص والجليد. كما يمكن هذا النظام السائق من التعامل الدقيق مع السيارة خلال التسارع الجانبي الأقصى. ويعمل الضبط السلس والدائم للقفل التفاضلي على إضفاء التناغم بين أداء القيادة وتحسين التحكم بأحوال القيادة الصعبة.
ويتم تحسين قوة السحب بمساعدة جهاز يعمل إلكترونياً مما يقلل فرق تطور السرعة بين العجلات الخلفية. يتم توصيل هذا النظام، الذي تم تطويره خصيصاً للسيارات الرياضية، إلى نظام التحكم الديناميكي بالثبات (DSC) عن طريق وحدة التحكم الإلكترونية. فهو يوفر على نحو استباقي استخدام مثالي لعمل القفل بين 0 و 100 في المائة، مع تحييد أدق الاختلافات في عزم الدوران بين العجلات الخلفية دون الحاجة إلى تخفيض مقدار التوجيه. ويأتي نظام  M التفاضلي النشط ليوفر تماسكاً مثالياً وكذلك ثباتاً أكبر في التوجيه إلى جانب التعامل المثالي مع السيارة، ويقوم إلى جانب هذا كله بتحويل قوة المحرك بأكملها إلى تسارع لا يُضاهى.

مكابح M من الكربون والسيراميك.

تم ابتكار مكابح M من الكربون والسيراميك بفضل استخدام التقنيات المبتكرة المتوارثة من عالم السيارات الرياضية. فقد ساهم التطبيق المبتكر للسيراميك المركب والألياف الكربونية في زيادة قوة الكبح مباشرة وساعد أيضاً على إبطاء عملية تآكل المكابح بشكل محسن. وتمتاز هذه المكابح أيضاً بأنها غير قابلة للتآكل ومقاومة للتأكل فهي تحتمل درجات حرارة أكبر وتساهم في تخفيض وزن السيارة. تعمل بنية المكابح خفيفة الوزن هذه على تخفيض الكتلة الدوارة والوزن غير المعلق للسيارة، وتحسين التسارع والاستجابة والتعامل الكلي مع السيارة من جهة، تسهم من جهة أخرى في زيادة ديناميكية القيادة والسحب وتحسين مقدار الراحة الذي ينطوي عليه نظام التعليق وخفض كمية استهلاك الوقود.

وتمتاز مكابح M من الكربون والسيراميك بأقراص كبيرة بشكل استثنائي (في المقدمة 410 مم، وفي المؤخرة 396 مم)، وببطانات مكابح ثابتة سداسية المكابس في المقدمة، وبطانات مكابح متحركة أحادية المكبس في المؤخرة وهذا ما يجعلها المكابح الأمثل للانطلاق عبر حلبة السباق لما تتمتع به من مقاومة عالية لدرجات الحرارة المرتفعة حتى أثناء استعمالها لفترة طويلة. في حين تأتي الحلقات الدائرية لأقراص المكابح المثقبة والمهوية لتضمن بشكل لا يعلى عليه و الحصول على الاستجابة الأمثل في الأجواء الماطرة وكذلك تشتيت الحرارة بشكل كبير. هذا ويمكنك بكل سهولة التعرف على مكابح M من الكربون والسيراميك بواسطة بطانات المكابح ذات اللون الذهبي غير اللامع وشعار M الكلاسيكي. 
من الممكن أن تؤدي خصائص المواد المستخدمة إلى إصدار أصوات أثناء التشغيل تبعاً للظروف والاستخدام، خصوصاً في الظروف الماطرة قبل وقوف السيارة. يمكن أن تؤدي الرطوبة وملح الطريق إلى جعل الفرملة مشابهة لفرملة نظام المكابح التقليدي، ويمكن حدوث هذا الأمر لفترة قصيرة على شكل انخفاض في قوة الفرملة ويتم التغلب عليه عن طريق الضغط بقوة أكبر على دواسة الفرامل عند الضرورة.

 

صممت لمضار السباق.

ديناميكيةٌ لا تقاوم ومرونةٌ مبهرة، دقة في التوجيه ومتعة لا تضاهى في قيادة سيارة BMW M6 كوبيه، وذلك بفضل تقنيات فائقة التطور. تم اختبار تلك التقنيات في أصعب الظروف لتثبت جاهزيتها للتقدم وتحقيق أقصى مستويات الثبات، فالمزايا الرياضية قابلة للتكيف مع أي نمط للقيادة.

  • التحكم في الإطلاق

    تتيح وظيفة التحكم في الإطلاق Launch Control للمحرك الذي يكون قد وصل إلى درجة حرارة التشغيل تسارعاً بحد أقصى عند الانطلاق من حالة السكون. ما عليك سوى إلغاء تفعيل نظام التحكم الديناميكي بالثبات (DSC) واختيار الوضع التسلسلي مع برنامج القيادة 3، والضغط المستمر على المكابح للأسفل والضغط على دواسة السرعة للانتقال لسرعة أقل. عندما يضيء رمز التشغيل على شاشة العدادات، يتم إعداد المحرك تلقائياً على سرعة التشغيل المثالية أثناء الضغط على دواسة السرعة للأسفل. يقوم السائق بعدها بتحرير المكابح مع المحافظة على قدمه على دواسة السرعة، وتنطلق السيارة بالتسارع إلى أقصى حد إلى حين تحرير دواسة السرعة. كما يقوم ناقل الحركة M ثنائي القابض بالإعداد الدائم لسرعات ناقل الحركة وتتوفر حينها السرعة المثالية للمحرك. هذه الميزة مخصصة لإدخال البهجة إلى قلوب السائقين الشغوفين بالسيارات الديناميكية والرياضية.

  • التحكم الإلكتروني بالتخميد

    يعمل نظام التحكم الإلكتروني بالتخميد (EDC) على ضبط قوة التخميد بشكل أوتوماتيكي أو يدوي لتتناسب مع حالة الطريق. وتقوم حساسات خاصة برصد جميع تحركات السيارة التي تؤثر على استجابة القيادة. في حين يعمل نظام التحكم الإلكتروني بالتخميد على تحليل هذه البيانات ونقلها إلى ماصات الصدمات التي تستخدم بدورها صمامات مغناطيسية للتكيف مع قوة التخميد على مستويات متغيرة عند تغيير ظروف الطريق، والتحميل والقيادة. وبالنتيجة، يطرأ انخفاض ملموس في حركات الانخفاض عند الكبح أو عند حركة الهيكل الناجمة عن المطبات، أو الالتفاف على الزوايا أو التسارع، على سبيل المثال. ويؤدي ذلك إلى رفع مستوى السلامة أثناء القيادة نتيجةً لمسافات الكبح القصيرة، على سبيل المثال وإضفاء المزيد من الراحة أثناء القيادة.

  • التحكم الديناميكي بالثبات

     

    يعتبر نظام التحكم الديناميكي بالثبات (DSC) من أبرز المزايا الأخرى للمفهوم الكلي لسيارة BMW M6 كوبيه. وتأتي وظائف التحكم المحسنة الآن لتضمن ديناميكية قيادة مطورة بالمقارنة مع الأنظمة السابقة. كما يتم أيضاً تطبيق وظائف إضافية للسلامة النشطة (جاهزية المكابح، ومكابح الطرق الجافة، والدعم ضد التآكل) والراحة (نظام مساعدة القيادة driver assistant، فرامل اليد مع وظيفة التوقف التلقائي Automatic Hold).
    يتيح نظام التحكم الديناميكي بالثبات للسائق الاختيار بين ثلاثة أوضاع وهي: DSC on و MDM (وضع M الديناميكي) وDSC off. بينما يعمل خيار DSC on على إلغاء التوجيه الزائد أو التوجيه المنخفض عن طريق التدخل بواسطة المكابح، يسمح خيار MDM بانزلاق العجلات ليمكن السائقين المحترفين من القيام بانعطاف بسيط. في هذا الوضع، أيضاً، تتدخل ميزات الدعم في حال تم تجاوز أحد الحدود المخصصة. وعند إلغاء تفعيل الوضع DSC off، يتمكن السائق من اكتشاف المعنى الحقيقي للقيادة السلسة في حلبة السباق واستخدام دواسة السرعة لحرف السيارة عن المسار.

     

  • تقنية M Servotronic

    تتيح تقنية M Servotronic للسائقين فرصة الاستمتاع بقوة توجيه مثالي في كافة حالات القيادة. حيث تقوم هذه التقنية بضبط قوة التوجيه بشكل يلائم السرعة الحالية ويضمن توجيه مباشر ودقيق حتى في حال السرعات العالية. كما أنها توفر راحة متناهية من خلال تخفيف الجهد العضلي المطلوب لتحريك عجلة القيادة، بالإضافة إلى زيادة رشاقة السيارة إلى الحد الأقصى عند الركن أو المناورة أو المرور بالطرقات الضيقة أو المتعرّجة.
    تقوم وحدة التحكم باستخدام مقاييس السرعة الإلكترونية لتحديد قوة دعم التوجيه المطلوبة في كل حالة قيادة. وبذلك تُضبط قوة دعم توجيه الطاقة الهيدوليكية بشكل أكثر دقة لتتلائم مع حالة القيادة.
    وهذا يعني بأن النظام يحتاج إلى جهد عضلي أقل للتوجيه في السرعات المنخفضة. وعند زيادة السرعة، فإن قوة دعم التوجيه المطلوبة تنخفض بشكل مستمر بهدف توفير اتصال مباشر مع الطريق وضمان الثبات التوجيهي الأمثل. لقد جرى تصميم تقنية M Servotronic خصيصاً لتناسب سيارات الطراز M حيث توفر هذه التقنية ثلاثة خيارات من إعدادات المزايا بلمسة واحدة فحسب. ومن خلال العمل جنباً إلى جنب مع مجموعة Competition، تقوم تقنية M Servotronic بتعزيز الاستجابة المباشرة أكثر فأكثر.

نظام M DRIVE.

يتيح نظام M Drive إمكانية الإعداد الفردي للملفات الشخصية للسائق بدءاً من الانزلاق المريح وحتى الإعداد الرياضي المباشر لاستخدام السيارة في حلبات السباق. يمكن تفعيل أحد الملفين المخزنين (مع كافة الإعدادات المخزنة معهما) بمجرد لمس أحد أزرار نظام M Drive المدموجة مع عجلة القيادة M الجلدية متعددة الوظائف في أي وقت. كما يمكنك ضبط الإعدادات بشكل شخصي من خلال قائمة نظام iDrive. يتم ترتيب أزرار نظام القيادة الديناميكية للطراز M على حجرة الأمتعة الموجودة في الوسط بالقرب من مقبض اختيار السرعات وذلك بهدف ضبط كافة وظائف منظومة الحركة ووظائف التعليق القابلة للإعداد بشكل شخصي. ويمكن للسائق الاختيار بين نظام التحكم الديناميكي بالثبات DSC أو ضبط خصائص أداء المحرك، ومؤشرات التحكم الديناميكي بالتخميد، وخصائص التوجيه لتقنية M Servotronic، وخيارات تغيير السرعة في ناقل الحركة M ثنائي القابض مع تقنية  Drivelogic وشكل نظام Head-Up Display لعرض المعلومات. وبذلك، يمكن ترتيب إعداد مفصّل للسيارة وحفظه بواسطة الضغط على واحد من الأزرار الاثنين من نظام M Drive الموجودين على عجلة القيادة متعددة الوظائف.

تقنيات برنامج BMW EFFICIENT DYNAMICS.

سواء كنت تود الحصول على أداء لا يعرف الحدود أو استهلاك كميات أقل من الوقود، ستجد مطلبك لدى مجموعة BMW التي وضعت نصب عينها توفير هدف واحد يتمثل في متعة القيادة. ويعتبر برنامج BMW EfficientDynamics كواحد من الاستراتيجيات الهامة التي عملت مجموعة BMW على تطويرها بهدف تخفيض استهلاك الوقود والانبعاثات وزيادة الديناميكية ومتعة القيادة في آن معاً. إذ يضم هذا البرنامج مجموعة شاملة ومتكاملة من التقنيات التي تضم منظومة الحركة وإدارة الطاقة بالإضافة إلى مفهوم البنية الذكية وخفيفة الوزن وتعتبر جميعها تجهيزات قياسية متوفرة في جميع سيارات BMW.

برنامج BMW Efficient Dynamics.

  • وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي

    تضمن وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي Auto Start-Stop استعمال الوقود فقط أثناء القيادة الفعلية للسيارة. فحين تتوقف السيارة بشكل مؤقت، كالوقوف عند الإشارات الضوئية أو في حال التوقف المتكرر لحركة المرور، فإن وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي تعمل على توفير الوقود من خلال إطفاء المحرك بمجرد وقوف السيارة ورفع السائق قدمه عن القابض (ناقل الحركة اليدوي)، أو عند الكبح وتوقف السيارة تماماً بفعل تقنية ناقل الحركة M ثنائي القابض مع تقنية Drivelogic.
    تظهر إشارة على شاشة المعلومات تبين أن وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي نشطة حالياً. وبمجرد أن يقوم السائق برفع قدمه عن المكابح، يعاود المحرك للعمل تلقائياً من جديد.
    ولا تقلل وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي أبداً من مستويات الراحة أو السلامة، فهي تبقى غير نشطة طالما أن المحرك لم يصل إلى درجة الحرارة المناسبة أو لم تبلغ المقصورة الداخلية درجة التبريد أو التدفئة المطلوبة، أو في حال كان مستوى الشحن في البطارية متدنٍ للغاية أو في حال تدوير عجلة القيادة. وتقوم وحدة التحكم المركزية بإعادة تشغيل المحرك عند الضرورة، حتى في حال توقف السيارة. على سبيل المثال، إذا بدأت السيارة بالتقدم إلى الأمام أو أصبحت الرؤية غير واضحة عبر الزجاج الأمامي. هذا ويمكن إطفاء وظيفة التشغيل والتوقف التلقائي في أي وقت وبلمسة زر.

  • توليد الطاقة من المكابح

    في كل مرة يقوم السائق فيها باستخدام المكابح، تتولد طاقة حركية، إلا أنه لم تتم الاستفادة من هذه الطاقة سوى منذ فترة قريبة جداً. إذ تم الكشف عن تقنية تجديد طاقة المكابح Brake Energy Regeneration بهدف الاستفادة من هذه الميزة التي تم إهمالها لفترة طويلة. وتقوم هذه التقنية بتجميع الطاقة المتولدة وتحويلها إلى طاقة كهربائية كلما قام السائق باستخدام المكابح أو قام برفع قدمه عن دواسة السرعة. ثم يتم استخدام هذه الطاقة الكهربائية لشحن بطارية السيارة. وبفضل هذا النظام الذكي لإدارة الطاقة، لم يعد هناك حاجة لتشغيل المبادل الكهربائي بشكل مستمر الأمر الذي يخفض الجهد المفروض على المولد. وهذا ما يؤدي في النهاية إلى تخفيض كمية استهلاك الوقود وزيادة قوة الدفع وهذا ما يوفره برنامج BMW EfficientDynamics.