قوانين أقل. أداء أقوى.

أول سيارة BMW فئة ثانية كوبية على الإطلاق.

قوانين أقل. أداء أقوى.

أول سيارة BMW فئة ثانية كوبية على الإطلاق.

قوانين أقل. أداء أقوى.أول سيارة BMW فئة ثانية كوبية على الإطلاق.

القوّة القصوى بالكيلواط (حصان) 1/ دقيقة

240 (326)/5800-6000

استهلاك الوقود داخل وخارج المدينة باللتر/ 100 كم

8.1 [7.6]

التسارع من 0 – 100 كم/ ساعة (ثانية) 

5.0 [4.8]

مفترسة، متمرّدة، متفردة. هذه هي سمات سيارة BMW الفئة الثانية كوبيه التي تمتلك كل ما من شأنه إعادة تعريف سيارة الكوبيه الرياضية، فالتصميم الرياضي الذي لا تخطئه العين لا ينفك يؤكّد على القيادة الديناميكية التي تجعل منها السيارة الأفضل ضمن فئتها. وبدورها تعمل معايير التوزيع المثالي للوزن بنسبة 50:50، ومحركات BMW TwinPower Turbo الجبّارة ومعايير برنامج BMW EfficientDynamics الذكية، على ترسيخ هذه السمات البارزة في سيارة الكوبيه، حيث تتجلى بأوضح صورها عبر الطراز M235i، عبر المحرك القادر على التسارع من حالة السكون إلى 100 كم/ساعة خلال 4.8 ثانية، وهي بهذا تتمسك بشعارها: قوانين أقل. أداء أقوى.

سيارة لا تحتاج إلى سائق. لذلك ابحث عن رفيق للطريق.

سيارة BMW الفئة الثانية كوبيه M235i.

تبدأ هذه السيارة من حيث انتهى الآخرون: حيث تتمتَّع بمحرك شحن تربيني سداسي الاسطوانات بقوة محرِّك بنزين تبلغ 240 كيلو واط (326 حصاناً) يُغدق عليها بانطلاقة كفيلة بتحطيم الأرقام القياسية مع كفاءة قصوى. وتضفي مجموعة M الانسيابية، وحافة مشتت الهواء الخلفي وشاسيه M، مظهراً رياضياً متكاملاً، والمزيد من ضغط التماس، وسلوك قيادة أمثل في كافة الظروف. ومن جهتها فإن مقصورة سيارة BMW M235i، بمقاعدها الرياضية الخاصة بالسائق والراكب الأمامي، وعجلة القيادة المكسوة بجلد M متعددة المهام، والعديد من الخيارات الأخرى تتماهى مع أجواء السباقات الرياضية، وتمنحها أداءً يخطف الأبصار.

التصميم الخارجي.

شخصية مفعمة بروح الجرأة والاندفاع: ينبثق الخط المتموّج من خلف المحور الأمامي، ويتجه للأعلى في منطقة الجناح الخلفي مؤكّداً على الشكل الرياضي الديناميكي الذي يشبه الإسفين، وعندما يتكامل مع أقواس عجلاتها المفتولة كالعضلات فإنه يثبت بأن سيارة BMW الفئة الثانية كوبيه مهيأة على الدوام لتولي دوراً قيادياً.

المقصورة.

تصميم يناسب أصعب الأذواق: حالما تجلس خلف عجلة القيادة في سيارة BMW الفئة الثانية كوبيه فإنَّك تصبح محور الاهتمام. ذلك أن كامل المقصورة قد تم تصميمها بشكل يركِّز على السائق. تم توجيه لوحة التجهيزات المركزية المائلة نحو السائق، وتثبيت شاشة التحكُّم بشكل مثالي على مستوى نظره، ووضع كافة الوظائف الهامَّة في متناول يده. كما أنَّ نوافذ BMW الفئة الثانية كوبيه لا إطارات لها لذلك فإنَّها لا تعيق الاستمتاع بالمشاهد على الطريق. فضلاً عن ذلك فإنَّ الأسطح المتداخلة بشكل مذهل والخطوط الديناميكية الرائعة تنقل الشكل الخارجي الرياضي إلى الداخل. ومن الطبيعي أن يتم كل ذلك بحرفية تصنيع متناهية، وعبر استخدام أجود أنواع مواد التصنيع.

ديناميكية القيادة.

عندما تعيش الحياة بكامل تألقها، لا يمكنك تقديم التنازلات، وسيارة BMW الفئة الثانية كوبيه هي من ذلك النوع. فثباتها على الطرقات والتوزيع المثالي للوزن بنسبة 50:50 والأداء الرياضي لقوة الدفع الخلفية هي عناصر تتفرد بها على مستوى فئتها. ديناميكية وتنبض بالحيوية، وتركز على هدف وحيد: القمة في متعة القيادة.